بسبب نقص الجنود.. الحكومة الصهيونية تبحث تمديد الخدمة الإلزامية في "الجيش"

أحد, 07/07/2024 - 11:30

تبحث حكومة الاحتلال، اليوم الأحد، تمديد الخدمة في "الجيش" الصهيوني إلى 3 سنوات، وذلك بسبب "الحاجة إلى القوى البشرية"، بحسب ما أورده موقع قناة "كان" الصهيونية .
وأضاف الموقع أنّ الحكومة ستجري نقاشاً في مقترح المؤسسة الأمنية والعسكرية تمديد خدمة الاحتياط والخدمة الإلزامية في "الجيش" إلى 3 سنوات، حيث سيتلقّى الوزراء عرضاً حول الموضوع، إلى جانب تغييرات أخرى في قانون الاحتياط قدّمها وزير الأمن، يوآف غالانت.
ودفعت المؤسسة الأمنية والعسكرية بالمقترحين بسبب حاجة "الجيش" الصهيوني إلى قوة بشرية.
وكان غالانت قد طلب، في الـ21 من حزيران/يونيو الماضي، من رئيس الحكومة الصهيونية ، بنيامين نتنياهو، تحديد موعد لعقد جلسة عاجلة لدراسة إمكان تمديد الخدمة العسكرية الإلزامية إلى 3 سنوات، مؤكداً أنّ "الواقع الأمني الجديد يستلزم إيجاد وسائل لمواصلة المجهود الحربي".
ويعارض وزراء آخرون إقرار التمديد، في وقت تسنّ الحكومة قانوناً لإعفاء الحريديم من أداء الخدمة العسكرية.
يُذكر أنّ وسائل إعلام صهيونية كشفت سابقاً أنّ 3% فقط من المستوطنين الصهاينة يخدمون في الاحتياط منذ بداية الحرب، مشيرةً إلى انخفاض مستوى الالتحاق بالوحدات.
ورفض "الجيش" الصهيوني تفصيل معدّلات الالتحاق بالاحتياط متذرّعاً بـ"أمن المعلومات"، لكنه شدّد على أنّه "يدرك أن جنود الاحتياط منهكون".
وقبل 4 أشهر، أصدر "جيش" الاحتلال أوامر لآلاف الجنود الذين كان من المقرّر تسريحهم من الخدمة الإلزامية بالخدمة لمدة 4 أشهر أخرى، بحسب ما نقلته القناة الـ"12" الصهيونية .