فتح تعلّق على جريمة اغتيال النابلسي واثنين آخرين

ثلاثاء, 09/08/2022 - 15:46

قال الناطق باسم حركة (فتح)، حسين حمايل، إن"ما قام به الاحتلال صباح اليوم هو عملية تدخل في دائرة الإرهاب والقتل المستمر من قِبل حكومة متطرفة ضد أبناء الشعب الفلسطيني"، مؤكدًا أن "الشعب لن يُقابل هذا الإجرام بالورد، وسيقاوم وسيدافع بكل ما لديه من إمكانيات في وجه هذا الاحتلال".
وتابع في حديث خاص لـ"دنيا الوطن"، أن "إمكانياتنا متواضعة مقابل ما تمتلكه (إسرائيل)، ولكن في نفس الوقت أقصى ما يمكن أن تفعله ترسانتهم العسكرية هو أن تقتل أبناء الشعب الفلسطيني".
وأضاف: "بالنسبة إلينا لا القتل ولا الإجرام ولا حرق البيوت ولا تقطيع الأطفال سيجعلنا نستكين أو نعود إلى الخلف في موضوع المدافعة عن حقوقنا".
ولفت حمايل إلى أن هناك "حرب ممنهجة تقوم بها دولة الاحتلال ضد أبناء الشعب الفلسطيني، سواء كان بالاعتداء أو ما تقوم به مجموعة من المتطرفين وعلى رأسهم "بن غفير" باقتحامات للمسجد الأقصى، بالإضافة إلى القتل والإجرام والحصار الدولي الذي تفرصه الاحتلال على الشعب الفلسطيني مالياً وإدارياً وعلى الأرض والأطفال". لافتًا إلى أن "كل شيء يمارس هو إرهاب من هذه الدولة ضد أبناء الشعب الفلسطيني".
وشدّد المتحدث باسم حركة فتح على أن اليوم " كان هناك قرار صادر عن الحركة بضرورة تصعيد المقاومة الشعبية بالضفة الغربية والتصدي للاحتلال، وستنطلق المسيرات على كل مناطق التماس ضد الاحتلال والاصطدام مع جيش الاحتلال والمستوطنين أينما وجدوا".
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، صباح اليوم الثلاثاء، استشهاد ثلاثة شبان إضافة إلى 69 إصابة بينها سبعة في حالة حرجة نتيجة العدوان الصهيوني على مدينة نابلس .
وأفادت الوزارة بأن أسماء شهداء مدينة نابلس وهم: إبراهيم النابلسي، إسلام صبوح، حسين جمال طه.
وقد أعلنت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية، ، اغتيال المطارد إبراهيم الـــنابـلـســي في البلدة القديمة في نابلس وذلك بعد محاصرته داخل شقة سكنية وقصفها بصاروخ (أنيرجا).
وقبل ذلك، قالت الصحيفة إن "الجيش حاصر المطارد إبراهيم النابلسي بعد وصول معلومات استخباراتية عن دخوله إلى منزل عائلته وتم تنفيذ العملية فورًا".
المصدر: دنيا الوطن