أبرز توصيات جلسات التشاور حول التعليم: اعتماد اللغة العربية للتدريس وإدخال الإنجليزية بعد الفرنسية

سبت, 20/11/2021 - 23:58

جاء في التقرير النهائي لجلسات التشاور حول إصلاح التعليم، التي اختتمت بنواكشوط، قائمة من التوصيات من بينها اعتماد اللغة العربية كلغة للتدريس بما في ذلك تدريس المواد العلمية وخاصة في التعليم الأساسي والثانوي، وتقليص سنوات الإعدادية والثانوية إلى 3 سنوات لكل منهما، وتدريس اللغة الفرنسية ابتداء من السنة الثانية ابتدائي والانجليزية ابتداء من السنة أولى إعدادي.

ومن بين أبرز التوصيات التي خرج بها المشاركون:

- تطوير اللهجات الوطنية وخاصة في مدارس الصحة والمعاهد المهنية وداخل المخيمات الصيفية للتلاميذ.

- تحسين ظروف المدرس المادية

- التكوين المستمر

- تعزيز البنية التحتية

- مراجعة الخريطة المدرسية

- مراجعة المناهج التربوية وفرضها على المدارس الأجنبية والخاصة.

- الأمن المدرسي

- توفير الكتاب المدرسي

-  إدخال مواد علمية في التعليم الأصلي

- دمج طلاب المحضرة في المؤسسات  التعليمية

- الكفالة المدرسية في الريف خاصة

- إنشاء مكتبات مدرسية وقاعات معلوماتية

- توفير الحراسة للمؤسسات التربوية

- منح تحفيزات للمسجلين في محو الأمية

- إلغاء تجميع الأقسام

- جعل مدارس الامتياز مثالا لتعميمها على المستوى الوطني.

- مراجعة العلاوات لمواءمتها مع الظرف الزمني الحالي

- استحداث مواد جديد في المناهج التربوية تعزز الوحدة الوطنية .

- تعليم الأطفال المعاقين.

- استحداث تخصصات جديدة على مستوى التعليم الثانوي ذات طابع مهني

- توحيد الزي المدرسي

- تجريم الإساءة في المحيط المدرسي

- تفعيل النشيد الجماعي بشكل يومي

- تشكيل هيئة عليا للمتابعة و الرقابة للعملية التربوية