الترارزة: 5 أطنان من الأرز تمثل مردودية الهكتار الواحد خلال الحملة الصيفية الحالية

سبت, 24/07/2021 - 23:20

تعتبر ولاية الترارزه المصدر الأول لإنتاج الأرز على المستوى الوطني إذ توفر ما يفوق 70% من حاجيات البلاد من هذه المادة الأساسية نتيجة لمقدراتها الزراعية المعتبرة.

وأوضح المندوب الجهوي لوزارة الزراعة وكالة السيد خطري ولد العتيق أن المساحة القابلة للاستغلال الزراعي على مستوى الولاية بلغت 55 ألف هكتار ممتدة من آفطوط الساحلي حتى مركز لكصيبة 2 الإداري.

وأضاف في تصريح لمكتب الوكالة الموريتانية للأنباء بولاية الترارزة أن هذه المساحات تسقى عن طريق 12 رافدا موجودة داخل الولاية منها ما يتم بانسيابية ومنها ما يتم عن طريق الضخ.

وقال إنه على مستوى الولاية تتم حملتان أساسيتان إحداهما في موسم الخريف وتختص أساسا بزراعة الأرز وتصل في بعض الأحيان إلى 35 ألف هكتارا.

أما الحملة الثانية فتدعى الحملة الصيفية وتبدأ من شهر يناير وخاصة بزراعة الأرز وقد وصلت المساحات المزروعة خلالها هذه السنة إلى 28 ألف هكتار.

ونبه إلى أن الدولة وفرت خلال هذه الحملة الأسمدة بصورة مجانية والمدخلات الزراعية المختلفة ونظفت جميع الروافد المائية وأنجزت العديد من الاستصلاحات الزراعية إلى غير ذلك من مختلف أنواع الدعم الأخرى.

وأشار إلى أنه بفضل الدعم الكبير المقدم من طرف الدولة فإن نتائج الحملة الحالية كانت جيدة ولله الحمد, حيث قدر معدل المردودية ب 5 أطنان من الأرز الخام للهكتار الواحد وهي نسبة جيدة وتشكل زيادة معتبرة في إنتاج مادة الارز على المستوى الوطني ومساهمة فعالة في تغطية حاجيات البلد من هذه المادة الحيوية.

وبدوره ثمن الأمين العام لتعاونية تونكل السيد احمد لمرابط جوب الدعم السخي المقدم من طرف الدولة خلال الفترة الأخيرة، مشيرا إلى أن نتائج الحملة الصيفية الحالية كانت جيدة ولله الحمد.

وأشار إلى أن تعاونية تونكل تصل مساحتها إلى 80 هكتارا وبحاجة ماسة في الوقت الراهن إلى إعادة الاستصلاح من جديد.

وأشاد الأمين العام لتعاونية تونكل بكهربة المناطق الزراعية المحاذية للضفة التي أشرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني على وضع حجرها الأساس خلال زيارته الأخيرة للولاية والتي ستمكن من إنسيابية واستمرارية مياه الري و خفض تكاليفها بالنسبة للمزارعين.

وقال إن تكاليف سقي المزارع في الوقت الراهن باهظة للغاية وليست في متناول الجميع.

و.م.ا