باباه سيدي عبد الله ينعي أشهر مذيعة في تاريخ موريتانيا

سبت, 24/07/2021 - 14:21

أعلن السبت 24 يوليو عن وفاة اشهر مذيعة في تاريخ موريتانيا هي المغفور لها بإذن الله الناها بنت سيدي. 
وقد واكبت الفقيدة مختلف مراحل الإذاعة في عصرها الذهبي. 
وكتب الإعلامي والدبلوماسي المعروف باباه ولد سيدي عبد الله عن  رحيل الإعلامية الناها ما يلي:
رحم الله الناها بنت سيّدي وأسكنها فسيح جناته، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
لقد  كانت المغفور لها، بالنسبة لنا جيل التسعينيات فى الإذاعة والتلفزة، لحنا مميَّزا وشاهدا ناطقا بتألق المرأة الموريتانية فى  الإعلام المسموع والمرئي.
وبالنسبة لي شخصيا، اقترن صوتها الفريد بنشرات الظهيرة ، وكانت، رحمها الله، غالبا ما تدلف إلى قاعة التحرير متأخرة ، واثقة من قدراتها وعلاقتها الراسخة مع الميكروفون، لا يُرهبها الارتجال والتعامل مع " عواجل" الأخبار والأحداث.
لقد حبّبت إلينا الإذاعة بأسلوبها وأخلاقها وبساطتها وجدّيتها، وقادنا صوتها  إلى غرف الأخبار وهي تشق طريقها بنجاح بين أجيال من العمالقة : خيْ باب  شياخ، بدّنْ ولد عابدين، دحنّ حمود، ابراهيم ولد عبد الله، محمد يحي حي، عبد الله ولد محمدو، الدده محمد الأمين السالك،و…و…رحم الله من رحلوا منهم عن هذه الفانية وأطال أعمار الأحياء.
برحيل الناها بنت سيّدي  تغيب شمس الصوت النسائي الرخيم والفصيح والمتمكن من ناصية اللغة والأداء الإذاعي، ويُطوى سفر آخر من أسفار  تميُّز المرأة الموريتانية.
أسأل الله لها الرحمة والمغفرة والخلود فى الفردوس الأعلى، وأعزي فيها نفسي وأسرتها الكريمة، وكل من عرفوها أو سمعوها وهي تتبتل فى محراب الفصاحة والإتقان.