النيجر.. دولة بلا كورونا و الخبراء يشرحون السبب !

أحد, 18/07/2021 - 20:17

منذ شهور، كان الجناح الرئيسي لفيروس كورونا في مدينة نيامي فارغًا، وقد تراكم الغبار على منشآت العزل التي أقيمت على عجل. لم تٌشاهد الكمامات تقريبًا في الشوارع، وتمر العديد من الأيام دون أن يُصاب شخص واحد بالفيروس، كما أن الطلب على اللقاحات قليل جدا لدرجة أن الحكومة أرسلت آلاف الجرعات إلى الخارج، كما جاء في تقرير نشره موقع "الحرة".
هكذا هو الحال في النيجر، الأرض التي نسيها فيروس كورونا بطريقة ما، بحسب صحيفة وول ستريت جورونال.
مع بداية تفشي الوباء، حددت منظمة الصحة العالمية هذه الدولة الشاسعة الواقعة في غرب إفريقيا، والتي تضم أعلى معدلات المواليد والفقر في العالم، باعتبارها واحدة من أكثر الدول عرضة لتفشي فيروس كورونا في قارة توقعت الأمم المتحدة أنه سيقتل الملايين من سكانها.
بعد أكثر من عام، أصبحت العديد من البلدان الأخرى في جميع أنحاء إفريقيا في قبضة الموجة الثالثة من الوباء، مع وجود متغيرات جديدة ترفع الإصابات إلى مستويات قياسية. لكن النيجر هي من بين مجموعة صغيرة من الدول الواقعة على الحافة الجنوبية للصحراء التي نجت حتى الآن في الغالب من وباء فيروس كورونا.
أرجع الخبراء ذلك إلى المناخ الحار والجاف والمستوطنات قليلة السكان وضعيفة الاتصال. وأكدوا أن النيجر حالة حاسمة لدراسة تطور فيروس كورونا.
منذ مارس 2020، سجلت النيجر، وهي دولة تبلغ مساحتها ضعف مساحة تكساس ويبلغ عدد سكانها أكبر قليلاً من ولاية نيويورك، حيث يبلغ عدد سكانها 24 مليون نسمة، 194 حالة وفاة وحوالي 5500 حالة إصابة، وهي أرقام أقل من تلك التي سجلتها المدينة الإيطالية الصغيرة سان مارينو، التي يبلغ عدد سكانها 34000 نسمة.
يقول طبيب التخدير الذي يرأس أكبر وحدة للعناية المركزة مخصصة في البلاد، أمادوا جادو: "كنا نتوقع أن نغرق في الحالات ولكن هذا لم يحدث أبدًا". وأضاف جادو، وهو يسير في الممرات الخالية من جناحه الذي يضم 70 سريراً في مستشفى نيامي: "عاش الفيروس حياة قصيرة جدًا هنا".
في أواخر شهر مايو، اتخذت النيجر خطوة غير عادية بإقراض 100 ألف لقاح استرازينيكا إلى ساحل العاج. وفي الوقت نفسه، في مركز الاختبارات الرئيسي في نيامي، تمر عدة أيام غالبًا دون أن يُظهر أي شخص نتيجة إيجابية.
أثارت معدلات الإصابة المنخفضة في النيجر اهتمام علماء الأوبئة ومسؤولي منظمة الصحة العالمية، الذين خلصوا إلى أن النيجر هي واحدة من أكثر البيئات عدائية في العالم لفيروس كورونا.
يقول الدكتور جادو: "المناخ الحار ضار جدًا لبقاء الفيروس في الجسم". وفق "إيلاف"