المستشفى الوطني: لا علاقة لنا بفصل العاملين اللذين تم تسريحهما بعد زيارة ولد عبدالعزيز للمستشفى

جمعة, 15/01/2021 - 10:16

بعد تناول وسائل التواصل الاجتماعي والمدونين بشكل واسع لفيديو شخص تم فصله هو وزميله من حراسة المستشفى الوطني بنواكشوط، بعد سماحهما للرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز بدخول المستشفى، علقت إدارة المستشفى على الأمر الذي أثار ضجة كبيرة وتعاطف واسع مع العاملين المفصولين.
وقالت إدارة المستشفى الوطني في ردها على الحادثة إنها لا تتحمل مسؤولية فصل العاملين اللذين تم تسريحهما من عملهما مساء الخميس بعد أن سمحا للرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز بالدخول قبل أيام.
وأكدت إدارة المستشفى في توضيح نشرته على صفحتها بفيسبوك أن "تأمين بوابات المستشفى ومداخل أقسامه، أمر موكل لشركة أمن خصوصية، متعاقد معها لهذا الغرض"، مضيفا أن "تسيير أفراد هذه الشركة و فصلهم وتحويلهم أو معاقبتهم، من اختصاص الشركة لا إدارة المستشفى الوطني".
وكان ولد عبد العزيز قد زار الفتاة التي صدمها نجله بسيارته.
وبحسب بعض المصادر فإن العاملين عادا إلى مقر عملهما.