ثقافة وأدب وفن

ترجمة عربية جديدة لرائعة "البؤساء"

سبت, 19/01/2019 - 19:59
صورة من الغلاف

استغرق هوغو 17 عاماً في كتابه "البؤساء" قبل خروجه إلى النور عام 1862م وقد حافظ طيلة الـ150 عاماً على جماهيريته بفرادة خصائصه الفنيّة.

وقد صدرت عن "دار الرافدين" ترجمة عربية جديدة لرواية "البؤساء" لفيكتور هوغو، ترجمة إميل خليل بَيدس.

وفيما يلي نبذة عن الكتاب:

حُلم غيمة .... شعر

جمعة, 18/01/2019 - 20:14

----------

إسراء عبوشي / فلسطين (خاص/ التواصل)

-----------

في خافقي إشراقة نور توسّد غيمة

وترحل بغفلة من العمر

ـ أنا ضحكة ناي غازل نسمة

تتراقص في أمواجها الياسمين

أنا أمنية هادرة

في حروف قصيدة

بنصف جنون

ونصف وعي

ـ أنت رذاذ الفضاء السابح

مد الزمان الذي يكسر الصحو

القوة الخشنة للثقافة .. الخاصية الفلسطينية

اثنين, 14/01/2019 - 23:42

حسن العاصي / كاتب وباحث فلسطيني مقيم في الدانمرك (خاص/ التواصل)

هواجس العنقاء والبعث من الرماد في رواية الكاتبة : مروى فتحي جرار

أحد, 13/01/2019 - 23:03

إسراء عبوشي / فلسطين (خاص / التواصل)

صدرت رواية "العنقاء" للكاتبة الفلسطينية مروى فتحي جرار بداية هذا العام 2019، عن مكتبة كل شيء الحيفاويّة،وتقع الرّوايّة في332صفحة من القطع المتوسط.

نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس

أحد, 13/01/2019 - 22:52

عبد المحسن نعامنة/ شاعر وكاتب من فلسطين (خاصم التواصل)

إبراهيم مالك وذكرياتُ الشيخ مطيع!

أحد, 13/01/2019 - 16:41

آمال عوّاد رضوان- فلسطين (خاص/ التواصل)

الحُبُّ كلبٌ من النار .... شعر

خميس, 10/01/2019 - 01:33

نمر سعدي / فلسطين (خاص / التواصل)

في القطارِ الذي يقطعُ الليلَ

قالَ غريبٌ لآخرَ:

تلكَ التي في الوراءِ تحدِّقُ مثلَ المجانينَ بي

وترسلُ بعض الإشاراتِ لكنني أتجاهلها

وكأني أعدُّ النجومَ

فأمثالُها يتحلَّقنَ حولي

كأغربةٍ فوقَ سروِ السياجْ

وأنا رجلٌ غامضٌ

عاطفيٌّ كذئبٍ جريحٍ

عندما يشارك الصمت بالجريمة

خميس, 10/01/2019 - 00:53

عباس البخاتي- العراق (خاص/ التواصل)

رغم الصخب الدائر حولي, وزحمة الحياة وتكدس الأفكار في مخيلتي وتنوع وسائل الإتصال وكثرة المصطلحات، إلا أني أشعر بالعيش  في فضاء من العدم.

انه حيز واسع من العدم رغم إمتلائه بالضجيج الذي لا طائل منه ,كونه يجسد مشهدا من صرح عال من ( السكراب) الفكري .

كانَ صديقاً للفراشاتِ

أربعاء, 09/01/2019 - 21:46

(عن أميرِ القصيدةِ التونسيةِ أولاد أحمد)

نمر سعدي/ فلسطين (خاص / التواصل)

يا ابنةَ القوافي المميّزة بمَرامِها ومَراميها

اثنين, 31/12/2018 - 21:16

فاطمة يوسف ذياب

ردًّا على قصيدة (إِلَيْكِ أَتوبُ غَمامًا/ آمال عوّاد رضوان)

 

عزيزتي آمال.. "سلامي لكِ مطرًا"

الصفحات