بالصوت والصورة

تابعنا على فيسبوك

المدير العام للايسيسكو بعد لقائه رئيس الجمهورية: المحظرة إرث فريد ولا بد ان تكون نواكشوط عاصمة للثقافة الاسلامية

أربعاء, 25/12/2019 - 01:37

استقبل فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بعد ظهر الاثنين
  23/12/2019  بالقصر الرئاسي في نواكشوط الدكتور سالم بن محمد المالك المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم الذي يزور بلادنا حاليا، ضيف شرف على حفل توزيع جائزة شنقيط 2019.
وأدلى المدير العام للمنظمة بعيد اللقاء للوكالة الموريتانية للأنباء بتصريح قال فيه " تشرفت بمقابلة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وكنت سعيدا بحضوري اليوم لحفل توزيع جوائز شنقيط 2019 التي شرفت برعاية فخامة الرئيس.
وكان الحديث ثريا حيث تطرقنا لعدد من المواضيع بما فيها عدد من المبادرات تنوي منظمة الأسيسكو القيام بها في موريتانيا، وتشمل هذه المبادرات المحظرة وأهميتها في العالم الإسلامي والتي هي إرث كبير جدا تنفرد به الجمهورية الإسلامية الموريتانية وقد لا أكون مبالغا إذا قلت انه لا يوجد ولم أسمع عن مثل هذه المحاظر في أي دولة من دول العالم الإسلامي فهذا الإرث يجب أن يبقي .
وأكد فخامة الرئيس خلال اللقاء على أهمية المحظرة في هذا البلد المعطاء .
ويتعلق الجانب الثاني من هذه المبادرات بأن تكون نواكشوط عاصمة للثقافة الإسلامية وهي غنبية بتراثها وتاريخها ومفكريها ومؤرخيها ولا بد أن تكون فعلا عاصمة للثقافة الإسلامية ولن تجد الأسيسكو أفضل من هذه المدينة لما تتمتع به نواكشوط من مفكرين ومثقفين وعلماء وخريجي المحاظر.
وقد نالت المدن القديمة الأربع حظا من عناية الأسيسكو من حيث المحافظة على هذه المدن لتكون نموذجا يحتذى به في دول العالم الإسلامي وقد تم تسجيل خمسة مواقع من قبل لجنة التراث التابعة للأسيسكو كمواقع أثرية في العالم الإسلامي ونأمل في المستقبل تسجيل مواقع اكثر وأكبر على الجانبين المادي واللامادي .
أنا سعيد كذالك لزيارة نواكشوط وممتن بما قوبلت به من حفاوة وتكريم جعلني حقيقة في شوق إلى زيارات أخرى لهذا البلد الكريم.
جرت المقابلة بحضور الدكتور سيدي محمد ولد الغابر وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان والدكتور احمد سعيد ولد اباه مدير العلاقات الخارجية والتعاون في المنظمة.

و. م. ا