بيان من النقابة العامة لعمال التعليم العمومي

اثنين, 02/12/2019 - 19:25

إنعقد صباح اليوم بمباني وزارة التعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني أولي جلسات المجلس الإستشاري والشراكة مع النقابات لإصلاح قطاع التعليم حيث كان هذا المجلس معطلا منذ سنوات وطالبت النقابات أكثر من مرة بضرورة تفعيله نظرا لأهميته بإعتباره خطوة متقدمة في إشراك النقابات في تسيير الوزارة وقد إستجاب وزير التعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني  السيد ماء العينين ولد أييه مشكورا لمطلب النقابات بإحياء هذا المجلس نزولا عند رغبة النقابات وإنسجاما مع توجهات حكومة معالي الوزير الأول المهندس إسماعيل ولد بده ولدالشيخ سيديا تطبيقا للتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني القاضية بإصلاح التعليم الذي يعتبره من أهم رافعات التنمية وقد عبر عن ذالك في تعهداته بإعتباره أهم أولوياته
ويعد هذا المجلس خطوة أولي في إصلاح التعليم الذي يعاني بلاشك من مشاكل هيكلية وبنيوية شكلت تراكماتها عبر الأنظمة السابقة سدا منيعا أمام عملية الإصلاح ينضاف إلي ذالك تحكم بعض لوبيات الفساد في الوزارة تقف دوما متاريس أمام كل عملية إصلاح فهل يتمكن ولدأيييه من إصلاح الوزارة وهل ستكون النقابات عونا له من أجل محاربة المفسدين حتي يتمكنوا جميعا من تسيير هذا المجلس الإستشاري وفق مايخدم الأساتذة المطالبين بإصلاحات جذرية تمس الراتب ونظام الأسلاك والتقدمات وشفافية الترقيات والتحويلات وتسهيل الولوج للتعليم الجامعي وفق الشهادات العليا أم أن حوار الطرشان سيكون هو سيد الموقف ربما لحاجة في نفس البعض ولانتمني ذالك خاصة أن الإرادة السياسية توفرت وخطوة الألف ميل تبدأ باالخطوة الأولي وقد بدأت باالفعل اليوم بمباني الوزارة برآسة المستشار المكلف باالتعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني وعضوية المديرين المركزيين في الوزارة ومستشاري الوزير وممثلي مفتشيات التعليم الثانوي وممثلي مديري التعليم الجهوي وممثلي مديري مؤسسات التعليم الثانوي وممثلي النقابات التسعة الناشطة في التعليم الثانوي
نثمن إنعقاد هذا المجلس اليوم 

سيد ولد مناني
الأمين العام للنقابة العامة لعمال التعليم العمومي المنضوية في الإتحاد الحر للشغيلة الموريتانية
نواكشوط02\12\2019