"ندوة التطرف العنيف ..مظاهره و طرق علاجه "

جمعة, 11/10/2019 - 10:07

أدى وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب رفقة والي الحوض الغربي السيد جلو عمار آمادو  يوم الاثنين 07- 10- 2019 زيارة تفقد واطلاع لجامعة العلوم الإسلامية في العيون، استهلها باجتماع ضم الطاقم الإداري والتربوي للجامعة استمع خلاله إلى عرض مفصل عن الجامعة  .

كما اشرف الوزير كذلك خلال الزيارة على تدشين المركز الجامعي لدراسات التطرف العنيف بجامعة العلوم الإسلامية بالعيون وانطلاق أعمال  ندوة علمية نظمتها الجامعة تحت عنوان التطرف العنيف مظاهره وطرق معالجته تتضمن عروضا و محاضرات تتناول خطورة الانحراف و الغلو الذي يقود إلى التطرف و طرق معالجة الظاهرة وآليات اجتثاثها  .

وفي كلمة له بالمناسبة رحب الوزير بطاقم إدارة جامعة العيون الإسلامية والسلطات الإدارية والأمنية بالولاية والمنتخبين المحليين، وأضاف بان هذه الندوة تأتي في ظرف زمني حرج تغلغل فيه داء فكري عضال وهو داء التطرف الديني والتعصب العقدي، مما أنتج فتنا كبيرة خلفت دمارا وخرابا وأبادت مجتمعات كانت تنعم بالأمن والاستقرار.

وأضاف بأن الإسلام دين الوسطية والاعتدال ، ينبذ الغلو والتطرف وقد دل على ذلك العديد من آي الذكر الحكم هذه الأهداف النبيلة المستوحاة من الشريعة الإسلامية تدخل ضمن أولويات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

بدوره رحب رئيس جماعة العلوم الإسلامية بالعيون الدكتور محمدو ولد لمرابط ولد الجيد بوزير الشؤون الإسلامية والوفد المرافق وأكد التزام الجامعة بتطبيق جميع حيثيات التعهدات والتي صدرت في برنامج رئيس الجمهورية اباتنا حللي.

و أضاف أن الجامعة تبنت إستراتيجية واضحة للوصول الى أهداف من ضمنها ايجاد نظام تعليمي جامعي للطلاب يوفر لهم مؤهلات علمية ومهنية تمكنهم من الحصول على عمل فور اكتمال دراستهم الجامعية إضافة إلى تنمية البحث العلمي و مواكبة الانتشار الحثيث للمعارف و الانفتاح على المحيط الجهوي والوطني والإقليمي و الدولي.

العمدة المساعد لبلدية العيون السيد اعل ولد الدهاه قال في كلمة له بالمناسبة ترحب بهذا الضيف الكبير وتعول كثيرا على هذا الصرح العلمي في نموها المحلي و طالب بتوسعة الجامعة وخاصة ماستر لتشمل كل التخصصات في الجامعة.

و كانت الندوة العلمية التي افتتحها وزير الشؤون الإسلامية  و التعليم الأصلي قد ترأس فعالياتها عميد الدراسات العليا بالجامعة د. أحمد ولد نافع.

و تحدث فيها في المحور الأول ( مفهوم التطرف ) الأستاذ أبوبكر ولد أحمد، و في المحور الثاني الدكتور محمد سيد أوبك، و في المحور الثالث د. محمد محمود بلال ، و في المحور الرابع الأستاذ محمد محمود أبو المعالي

وخلال وجوده بالجامعة قام وزير الشؤون الإسلامية بزيارة ميدانية للكليات و الأقسام و حلقات تحفيظ القران الكريم في الجامع الكبير في الحرم الجامعي.

كان الوزير يرافقه في زيارة جامعة العيون، إلى جانب رئيسها، والي الولاية، حاكم مقاطعة العيون، وقادة الوحدات الأمنية والعسكرية بالحوض الغربي.