تعثر الحوار بين "الحكومة" و المرشح الرئاسي السابق "بيرام اعبيد"

خميس, 01/08/2019 - 00:11

قالت مصادر إعلامية متطابقة إن الحوار الذي جرى الأربعاء بين الحكومة الموريتانية ممثلة في وزير الوظيفة العمومية سيدنا عالي ولد محمد خونا و المرشح الرئاسي بيرام الداه اعبيد تعثر في المساء واعترضت توقيعه بعض العقبات.

و أوضحت المصادر أسباب تعثر الحوار قائلة إن أولها هو استياء المرشح بيرام من تصريحات الوزير ولد محمد خونا التي قال فيها انه يحاور باسم "حزب الاتحاد من أجل الجمهورية"  الذي يتولى ؤئاسة لجنة تسييره المؤقتة، و هو ما استنكره بيرام ولد اعبيد، و رفضه جملة و تفصيلا.

وأضافت المصادر ذاتها أن السبب الثاني هو التأخر في توقيع التراخيص، موضوع الاتفاق، من قبل وزارة الداخلية، بعد أن توجهت إليها اللجنة المكلفة بالوثائق.

وأكدت المصادر الصحفية الموريتانية أن الوفد الحكومي وصل إلى "فندق أزلاي" للتوقيع النهائي، إلا أن بيرام رفض ذلك في انتظار تسليمه "التراخيص" موضوع الاتفاق من قبل وزارة الداخلية، و اعتبر أن العملية  هي مجرد "خطة مدبرة" حسب وصفه.

ووفق المصادر فإن الاتفاق يتضمن، من بين أمور أخرى، منح تراخيص لحزب "الرك" الذي سينخرط فيه مناضلو حركة "إيرا" الحقوقية غير المرخصة حتى الآن، وكذلك الترخيص لحزب سياسي آخر برئاسة تيام صمبا، فضلا عن الاعتراف والترخيص لحركة "إيرا" كحركة حقوقية موريتانية مثلها مثل نجدة العبيد وغيرها من المنظمات الحقوقية المشابهة. فيما يعترف المرشح الرئاسي بيرام بنتائج الانتخابات الرئاسية التي حل فيها ثانيا بنسبة 18% خلف ولد الغزواني الطي حصل على 52%

و كانت الحكومة الموريتانية قد أطلقت سراح جميع المعتقلين على خلفية الأحداث الأخيرة تمهيدا للتوقيع النهائي