السيد نصر الله: أي حرب جديدة ستضع (إسرائيل) على حافة الزوال

جمعة, 12/07/2019 - 19:44

قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إن المقاومة مازالت أقوى من أي زمن مضى وتطورت وتقدمت، مؤكداً أن تطور القوة الصاروخية للمقاومة والصواريخ الدقيقة تثير هاجس الاسرائيلي.

ولفت السيد نصر الله في مقابلة تلفزيونية على قناة المنار إلى أن كل محاولات قادة إسرائيل لترميم الثقة بالجيش بعد حرب تموز لم تنجح وهناك تراجع بالقوة البرية.

كما أكّد السيد نصر الله أن المقاومة قادرة على استهداف كل "اسرائيل" حتى ايلات، مضيفاً أن المقاومة قادرة على تدمير جميع مراكز "اسرائيل" الموجودة  من  نتانيا إلى اشدود بطول 70 كم وبعرض 20 كم.

كذلك شدد السيد نصر الله على أن "المقاومة قادرة على إعادة اسرائيل إلى العصر الحجري بتدمير هذه المنطقة التي هي تحت مرمى صواريخنا".

وتابع السيد قائلاً "ليس لدي الكلمة للتعبير عن الدمار الذي سيحصل لاسرائيل في حال اندلعت المواجهة"، مشيراً إلى أن اقتحام الجليل جزء من الخطط في حال وقعت الحرب.

وأوضح السيد أن أي حرب جديدة ستضع إسرائيل على حافة الزوال، مضيفاً أن حزب الله ليس مرتبطاً بشخص وهو يعمل كمؤسسة ولكل شخص له تأثيرة.

ورأى السيد أنه "على يقين بالنصر على إسرائيل إن وقعت الحرب".

وخلال المقابلة قال السيد نصر الله إن "الاعمار بيد الله ولكن برأيي بحسب المنطق أنا سأصلي في القدس".

أما عن صفقة القرن قال "نحن نؤمن أن صفقة القرن إلى فشل"، مضيفاً أن عدم توقيع الفلسطينيين وصمود ايران وانتصار سوريا والعراق واليمن من أبرز أسباب فشلها.

كما لفت السيد إلى أن الاستكبار الأميركي أطلق رصاصة الرحمة على الصفقة حين اعتبر أن القدس عاصمة لإسرائيل.

أما في مسألة ترسيم الحدود مع فلسطين المحتلة قال السيد نصر الله إن "إسرائيل تريد أن تكون أميركا راعية مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بدلاً من الأمم المتحدة"، مؤكداً أن "حدودنا البرية مرسمة وهناك نزاع تقني وعلى بعض الامتار".

السيد نصر الله أوضح أن رئيس مجلس النواب نبيه بري يصر على تلازم الترسيم البري والبحري من نقطة الناقورة لكونها توضح الحدود البحرية، مشدداً على أن الرئيس بري صاحب قضية وقرار وليس بحاجة لتفويضنا في قضية الحدود.

الميادين