موريتانيا: محاولة اغتيال غريبة ضحيتها شيخ ثمانيني وامام يحذر من الفتنة

أحد, 05/05/2019 - 20:14

أصدر إمام جامع السلام بدار النعيم، محمد سعيدو با، بيانا أعرب فيه عن بالغ استنكاره لقيام "رجل قادم من نواكشوط، غير معروف ومجهول الهوية على محاولة اغتيال شيخ طاعن في السن يناهز الثمانين من العمر، يقود قرية ماي ماي التابعة لبلدية دار البركة على حدود ولايتي الترارزة ولبراكنة...".

وأوضح الإمام سعيد با أن تداعيات الحادث على سكان القرية والقرى المجاورة و عموم الولايتين، وعلى مكون الفلان بالخصوص " هي ماجعله بصفته "رئيسا للأئمة والشيوخ أحفاد الفوتي، رمز الجهاد والصلاح والاستقامة، " يبادر بتوجيه "نداء لكل الإخوة بتجنب أي لفظ أو فعل بخصوص الحادثة المشينة"؛ مؤكدا على ضرورة ضبط النفس وترك الدولة "تتعامل مع الموضوع بأقصى ما يكون من تطبيق القانون وحماية الأفراد والمجتمع. 

نص البيان :

"ﺣﺴﺒﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻧﻌﻢ ﺍﻟﻮﻛﻴﻞ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﻤﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻲ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻳﺆﺳﻔﻨﻲ ﺃﻥ ﺃﺧﺎﻃﺒﻜﻢ ﺑﻤﺎ ﺗﺴﺘﻨﻜﺮﻭﻥ ﻭﺑﻤﺎ ﻻﺗﻮﺩﻭﻥ ﺳﻤﺎﻋﻪ .. ﻟﻜﻦ ﻭﻛﻤﺎ ﺗﻌﻠﻤﻮﻥ ﻭﺟﺐ ﺗﺒﻴﻴﻦ ﻣﺎﻳﻜﺮﻩ .... ﻓﻰ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﺃﻗﺪﻡ ﺭﺟﻞ ﻗﺎﺩﻡ ﻣﻦ ﺍﻧﻮﺍﻛﺸﻮﻁ ﻏﻴﺮ ﻣﻌﺮﻭﻑ ﻭﻣﺠﻬﻮﻝ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ ﺃﻗﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﺷﻴﺦ ﻃﺎﻋﻦ ﻓﻰ ﺍﻟﺴﻦ ﻳﻨﺎﻫﺰ ﺍﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻦ ﻳﻘﻮﺩ ﻗﺮﻳﺔ ﻣﺎﻱ ﻣﺎﻱ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﺒﺮﻛﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺪﻭﺩ ﻭﻻﻳﺘﻲ ﺍﺗﺮﺍﺭﺯﺓ ﻭﻟﺒﺮﺍﻛﻨﺔ .. ﺇﻧﻪ ﺇﻣﺎﻡ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺑﺎﺏ ﻛﺸﻞ ﺍﻧﺪﻭﻧﻜﻮ

ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﺃﻳﺘﻬﺎ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﺎﺕ

ﺇﻥ ﺍﻟﺤﺎﺩﺙ ﻏﺮﻳﺐ ﻭﻏﺮﻳﺐ ﻭﻏﺮﻳﺐ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮ ﻃﻌﻨﺔ ﻳﺘﻠﻘﺎﻫﺎ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻓﻰ ﺑﻴﺘﻪ ﻭﻳﻠﻮﺫ ﺍﻟﺠﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﻔﺮﺍﺭ ﻭﻳﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻃﺮﻑ ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻭﻳﺴﻠﻢ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﺭﻙ ﻟﻴﻜﻮﻥ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ ﺻﺎﻋﻘﺔ ﻏﺎﻣﺼﺔ ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻤﺠﻮﻝ ﻗﻮﻱ ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ: «ﺇﻧﻨﻲ ﻣﺄﻣﻮﺭ ﺑﻘﺘﻞ ﺙﻻﺛﺔ ﺳﺄﻟﺖ ﻋﻦ ﺍﻷﻭﻝ ﻓﻘﻴﻞ ﻟﻲ ﺗﻮﻓﻲ ﻓﺴﺄﻟﺖ ﻋﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻘﻴﻞ ﻟﻲ ﺗﻮﻓﻲ ﻓﺴﺄﻟﺖ ﻋﻦ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓﺄﺷﻴﺮ ﺇﻟﻴﻪ ﺑﺎﻟﺒﻨﺎﻥ ﻓﺘﻮﺟﻬﺖ ﺇﻟﻴﻪ … ». ﻓﻤﻦ ﺍﻵﻣﺮ ؟ ﻭﻣﻦ ﺍﻟﺠﺎﻧﻲ ﺍﻟﻤﺄﻣﻮﺭ ﺍﻟﻤﺠﻬﻮﻝ ؟ ﻭﻣﺎﻫﻲ ﺍﻟﺪﻭﺍﻓﻊ ﻭﺍﻷﺳﺒﺎﺏ ؟ ﺗﻠﻜﻢ ﺃﺳﺌﻠﺔ ﺳﺘﺠﻴﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺕ .. ﻟﻜﻦ ﺗﺪﺍﻋﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﺎﺩﺙ ﻋﻠﻰ ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻘﺮﻯ ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺭﺓ ﻭﻋﻤﻮﻡ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻭﺍﻟﻮﻻﻳﺘﻴﻦ ﻭﻋﻠﻰ ﻣﻜﻮﻥ ﺍﻟفلاﻥ ﺑﺎﻟﺨﺼﻮﺹ ﻫﻲ ﻣﺎﺟﻌﻠﺘﻨﻲ ﺑﻮﺻﻔﻰ ﺭﺋﻴﺴﺎ ﻟﻸﺋﻤﺔ ﻭﺍﻟﺸﻴﻮﺥ ﺃﺣﻔﺎﺩ ﺍﻟﻔﻮﺗﻲ ﺭﻣﺰ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﻭﺍﻟصلاﺡ ﻭﺍﻻﺳﺘﻘﺎﻣﺔ ﺃﺑﺎﺩﺭ ﺑﺈﺻﺪﺍﺭ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﻣﺘﻮكلا ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻭﻋﻠﻰ ﻳﻘﻈﺔ ﻭﻭﻃﻨﻴﺔ ﺃﻫﻠﻨﺎ ﻓﻰ ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﻣﺴحلا ﻣﺎﻳﻠﻲ :

1 _ ﺃﻭﺟﻪ ﻧﺪﺍﺀ ﻟﻜﻞ ﺍﻻﺧﻮﺓ ﺑﺘﺠﻨﺐ ﺃﻱ ﻟﻔﻆ ﺃﻭ ﻓﻌﻞ ﺑﺨﺼﻮﺹ ﺍﻟﺤﺎﺩﺛﺔ ﺍﻟﻤﺸﻴﻨﺔ ﺣﺎﺩﺛﺔ ﺍﻟﻐﺪﺭ ﻭﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻻﻏﺘﻴﺎﻝ ﻣﺆﻛﺪﺍ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺿﺒﻂ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻭﺃﻥ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺳﺘﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﺑﺄﻗﺼﻰ ﻣﺎﻳﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﻭﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻷﻓﺮﺍﺩ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ

2 _ ﺇﻥ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻧﺎﺋﻤﺔ ﻟﻌﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺃﻳﻘﻈﻬﺎ، ﻭﺇﻧﻜﻢ ﺗﻌﻠﻤﻮﻥ ﺃﻥ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻳﻤﺮ ﺑﻤﺮﺣﻠﺔ ﺳﺘﺠﻌﻞ ﺍﻟﻤﺘﺮﺑﺼﻴﻦ ﺑﻪ ﻳﻨﻔﺜﻮﻥ ﻛﻞ ﺳﻤﻮﻣﻬﻢ ﻻﺛﺎﺭﺓ ﺍﻟﺸﻐﺐ ﻭﺍﻟﻔﻮﺿﻰ .. فلا ﺗﻨﺠﺮﻭﺍ ﻭﺭﺍﺀ ﻣﺨﻄﻄﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﺨﺒﻴﺜﺔ ﻭﻧﻮﺍﻳﺎﻫﻢ ﺍﻟﺴﻴﺌﺔ

3 _ ﺃﺩﻋﻮﺍ ﻛﻞ ﻣﺮﺷﺤﻲ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﻴﺎﺕ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺔ ﺑﻌﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺗﻌﺒﻴﺮﺍ ﻋﻦ ﺭﻓﺾ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﺍﻟﻤﺸﻴﻦ ﻭﺗﻀﺎﻣﻨﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﻭﺫﻭﻳﻪ ﻭﺗﺄﻛﻴﺪﺍ ﻋﻠﻰ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﺑﺘﻮﻓﻴﺮ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺿﻤﺎﻥ ﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ .

ﻭﻓﻰ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻧﻌﻠﻦ ﺑﺎﺳﻢ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﻭﺑﺎﺳﻢ ﻛﻞ ﺍﻟﻔﻮﺗﻴﻴﻦ ﻭﺑﺎﺳﻢ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻨﺎ ﺑﺄﻥ ﺗﺄﺧﺬ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻣﺠﺮﺍﻫﺎ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﺎﻥ ﻓﻰ ﻛﻞ ﺍﻷﻣﻮﺭ.

ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻌﻴﺪﻭ ﺑﺎ

ﺟﺎﻣﻊ ﺍﻟسلاﻡ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ"