موريتانيا تستورد السيارات الجزائرية

اثنين, 25/02/2019 - 00:49

ينعقد بالجزائر هذه الأيام مجلس الأعمال المشترك بين موريتانيا و الجزائر لمناقشة ملفات الشراكة بين البلدين، بزيارة وفد رجال أعمال موريتاني من مختلف القطاعات، كما سيتم التطرق إلى مناقشة العراقيل التي تواجه المعبر الحدودي البري المفتوح بين البلدين قبل 4 أشهر، في الوقت التي أبدى رجال أعمال موريتانيون رغبتهم رسميا في استيراد سيارات جزائرية.

وتنظم الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة منتدى أعمال جزائري-موريتاني، يوم غد صباحا، بقاعة دار الجزائر، على مستوى قصر المعارض، وسيشكل هذا المنتدى فرصة حقيقية لرجال الأعمال الجزائريين الراغبين باقتحام الأسواق الموريتانية والأسواق المجاورة وكذا تطوير علاقات الشراكة والاستثمار مع نظرائهم الموريتانيين في مختلف المجالات.

وكان المصدرون الجزائريون بعد أيام من فتح المعبر الحدودي البري بين الجزائر وموريتانيا لتصدير المنتجات الجزائرية نحو هذه الدولة الشقيقة، قد عبروا عن صدمتهم من أسعار النقل المرتفعة جدا عبر المعبر البري والتي أرجعها الفاعلون في هذا الإطار إلى ارتفاع سعر الوقود، خاصة المازوت إذ يقارب عبر عدد من محطات التموين بالوقود الـ200 دينار، وهو ما يقف حجر عثرة في وجه تنقل السلع الجزائرية، أين قام هؤلاء بمراسلة وزير التجارة ومدير التجارة أيضا بولاية تندوف.

و  أكد  المصدرون أنهم يواجهون منذ فتح المعبر البري مشاكل بالجملة، في ممارسة النشاط التجاري والمتمثل في تصدير بعض المنتجات الجزائرية إلى دولة موريتانيا عن طريق المعبر البري المتواجد بولاية تندوف، وهو ما دفع بعدد منهم إلى التحول إلى التصدير عبر طريق النقل البحري، وهو أكثر تكلفة، والتنازل عن المعبر البري الذي بات لا يسمن ولا يغني من جوع، وهو الملف الذي تعهدت وزارة التجارة بمناقشته وإيجاد الحلول المناسبة له.