بالصوت والصورة

تابعنا على فيسبوك

إتلاف 112 طنا من المواد الغذائية المنتهية الصلاحية

سبت, 16/02/2019 - 18:20
جانب من عملية اتلاف المواد منتهية الصلاحية في ضواحي نواكشوط

أشرفت وزيرة التجارة والصناعة والسياحة السيدة خديجة أمبارك فال صحبة وزير الصحة البروفيسور كان بوبكر زوال الجمعة 15/02/2019 عند الكلم 27 على طريق الأمل على إتلاف 112 طنا من المواد الغذائية منتهية الصلاحية.

وتمت مصادرة هذه الكميات من مختلف أسواق ولايات نواكشوط الثلاث من طرف فرق متنقلة تابعة لإدارة المنافسة وحماية المستهلك ومحاربة الغش بالوزارة.

وأوضحت الوزيرة في كلمة بالمناسبة أن القطاع أطلق حملة شاملة تحت شعار" من أجل استثمارك حسن من جودة منتوجك" تهدف إلى تفتيش الأسواق ومراقبة المواد الغذائية المعروضة للاستهلاك .

وأضافت أن هذه الحملة ستتواصل بعون الله حتى تحقق أهدافها المتمثلة أساسا في منع تداول وبيع كافة المواد الغذائية المنتهية الصلاحية والفاسدة في الأسواق المحلية حرصا على صحة وسلامة المستهلك والتي تعتبر أولوية لدى السلطات العمومية في البلد.

وأكدت أن الوزارة لن تتساهل مع المخالفين للنصوص والنظم المعمول بها والذين يعرضون صحة وحياة المواطنين للخطر بمتاجرتهم بهذه المواد المغشوشة والخطيرة، من خلال مصادرة هذه المواد المنتهية الصلاحية وتغريم المخالفين وحتى غلق المحلات في حالة تكرار ارتكاب هذه المخالفات.

وفندت الشائعات المغرضة حول وجود مادة البلاستيك في الأرز الموريتاني، حيث أن مختبرات وزارة الصحة أكدت خلوه من هذه المادة.

وقالت إن بذور الأرز الموريتاني وأسمدته لا تباع إلا من طرف الدولة الأمر الذي يؤكد جودته وقيمته الغذائية باعتباره خال من المواد الكيماوية الضارة بالصحة.

كما نبهت إلى أن مصنع التمور الموريتاني بدأ يصدر منتوجه إلى الأسواق المحلية داعية إلى الإقبال عليه باعتباره صناعة محلية جيدة .

وثمن السيدان المختار ولد الطوف وأكليكم محمد عبد الله الفاعلان في جمعيات حماية المستهلك أهمية هذه الحملة وضرورة تعميمها على أنحاء الوطن لما لها من أثر ايجابي على صحة المواطنين، مؤكدين ضرورة معاقبة كل من يعرض صحة المواطنين لهذه المخاطر.

وجرت عملية إتلاف هذه المواد المنتهية الصلاحية بحضور حاكم مقاطعة واد الناقة وعمدتها وعدد من مديري الادارات المركزية بالوزارة.

و.م.أ