بالصوت والصورة

تابعنا على فيسبوك

اغتصاب سيدة حامل في جريمة مروعة تهز مدينة تمبدغه شرق موريتانيا

سبت, 16/02/2019 - 02:32

أفاد موقع "الجواهر" في الحوض الشرقي أن الاحتجاجات الواسعة التي وقعت في مدينة تمبدغة بولاية الحوض الشرقي قبل يومين إثر جريمة الاغتصاب ـ غير المسبوقة ـ التي تعرضت لها سيدة حامل كانت بسبب الغضب العارم من قِبل المحتجين على هذا النوع الوافد من الجرائم الغريبة على المجتمع.

وفي تفاصيل جريمة الاغتصاب أن سيدة حاملا في شهرها السابع كانت تنام في منزلها رفقة بناتها العذارى عندما استيقظت على شخص مُمدد بجانبها واضعا سكينا على رقبتها ويقول لها بصوت خافت، وهو يغرز حد السكين في رقبتها حتى نزفت منها الدماء ويهددها بقوله: "اختاري بين اغتصابك أو اغتصاب إحدى بناتك وإن صدر منك أي تصرف أو حركة فسأقطع رقبتك في الحال"

عندها استسلمت بين يديه مضحية بشرفها لتفدي به حياتها وعرض بناتها الصغيرات.

وفي التحقيق الذي تم فتحه بعد أن تقدمت السيدة ببلاغ للسلطات الامنية في المدينة ,قالت إنها لم تتبين شكل وملامح المجرم بشكل واضح نظرا للظلام الدامس ,غير أنه ذو بشرة سود اء وحليق شعر الرأس.

يذكر أن جريمة الاغتصاب هذه تمت في غياب الزوج الذي كان خارج المدينة في بعض مهامه

ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات، توصل بها موقع التواصل، تظهر محتجين من سكان تمبدغه يتظاهرون بغضب امام حاكم المقاطعة وهم يطالبون بتوفير الأمن لهم ولبنات المدينة

وقد اكد بعض المتحدثين من النساء في المظاهرة أن الاهالي بدأوا يشترون الاسلحة لحماية انفسهم وبناتهم حتى ولو كان طلك على حساب قوتهم اليومي