مستشار الأمن القومي الأمريكي: السعودية قد تكون التالية في التطبيع مع (إسرائيل)

أحد, 16/08/2020 - 23:57

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين، إن إدارة الرئيس ترامب واثقة من أن العديد من الدول الأخرى ستتوصل لاتفاق مع الكيان العنصري الصهيوني بعد إعلان تطبيع العلاقات مع الإمارات.

وأشاد أوبراين خلال مقابلة على شبكة "إن بي سي" الأمريكية، بـما وصفه "شجاعة" كل من رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتن ياهو، وولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى لدولة الإمارات العربية المتحدة محمد بن زايد.

وشدد على أن إدارة ترامب تجري محادثات مع العديد من دول الشرق الأوسط الأخرى لتنفيذ اتفاق سلام مماثل مع الكيان الصهيوني.

ونوه أوبراين إلى وجود "توجه في المنطقة من أجل تطبيع العلاقات مع إسرائيل"، مشيرا إلى أن ترامب وكبير المستشارين جاريد كوشنر ووزير الخارجية مايك بومبيو أنهوا محادثات مع قادة آخرين في المنطقة حول الانضمام للاتفاق.

وأضاف: "نأمل أن نتمكن من البناء على هذا الزخم"، موضحا أنه "لا يستطيع تحديد جدول زمني".

وقال إن هذه هي أصعب مفاوضات في العالم للتوسط من أجل السلام بين (إسرائيل) والعالم العربي والإسلامي، بيد أننا واثقون من أن هناك دولتين أخريين ستعملان على تطبيع العلاقات مع (إسرائيل) قريبا، في إشارة إلى السعودية والبحرين على الأرجح.

وألمح أوبراين إلى أنه "من الممكن" أن تكون السعودية "هي التالية في تطبيع العلاقات مع الاحتلال.

وفي تصريح لشبكة "فوكس نيوز"، قال: "نحن متفائلون.. علينا أن نرى ما سيحدث.. نتحدث مع عدد من الدول بالإضافة إلى السعودية".

وتأتي تصريحات أوبراين بعد يوم واحد من تصريحات مشابهة لجاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث أكد أن "تطبيع العلاقات بين (إسرائيل) والسعودية قادم، وأنه "أمر حتمي".

وكانت جهات رسمية صهيونية أعلنت أن حكام السودان في طريقهم إلى إعلان إقامة علاقات كاملة مع كيان الاحتلال الصهيوني